الأورام الليفية في الرحم

 

يعتبر الورم الليفي أكثر الأورام الرحمية الحميدة شيوعاً، فهي تتشكل من النسيج العضلي لجدار الرحم.

ويعتقد أنها تنشأ نتيجة تنبيه النسيج الرحمي بواسطة الهرمونات الأنثوية (هرمون الاستروجين) ويتقلص الورم الليفي بعد انقطاع الدوره .

أعراض الورم الليفي :

الكثير من النساء لا يشعرن بوجود الورم الليفي . لكن أكثر أعراضه شيوعا  :

1- نزيف مع الدورة 

2- ألم حاد أثناء الدورة الشهرية

3- ألم أثناء العلاقة الحميمية

4- كثرة التبول (بسبب ضغط الورم الليفي على المثانة)

5-ألم مزمن في الحوض

وتختلف الأعراض حسب حجمه وقربه من بطانة الرحم 

مضاعفات الورم الليفي:

1– في الحمل تزداد الهرمونات فيؤدي إلى كبر حجمه وغالباً ما يحدث ذلك في بداية الحمل ويصغر حجمه بعد الولادة .

2- حدوث نزيف داخل الورم الليفي أو التفاف للورم الليفي العنقودي وهذا يؤدي إلى حرارة عالية وألم في البطن في بعض الاحيان .

3- تحول الورم الليفي لورم خبيث ونسبته قليلة (0.5%)  .

تأثير الورم  الليفي على الحمل:

يتَعَلّق خطر الورم الليفي على الحمل بحجمِ الورم وموقع المشيمة، وأكثرها خطورة إذا كانت المشيمة مزروعة على الورم .

 تأثيرات الورم الليفي :

1- إجهاض وولادة مبكرة

2- عدم انقباض الرحم بعد الولادة

3- ولادات معيبة ( الطفل داخل الرحم يكون بشكل عرضي – أو بوضعية الجلوس)

4- فقر دم نتيجة النزيف الحاد

5- زيادة نسبة العمليات القيصرية

خيارات العلاج:

الأورام اليفيه الصغيرة التي لا تظهر أية أعراض يمكن أن تُترك  دون علاج ، أما إذا كانت هذه الأورام كبيرة  قد تسبب بعض المضاعفات ويلجأ حينها إلى الأدوية في محاولة للتقليل من حجمها ، لكن إذا لم ينجح الأمر ، فقد يصبح استئصالها أفضل ، وقد يُنظر في إجراء استئصال الرحم في الحالات التي تسبّب فيها الأورام الليفية أعراضا ومضاعفات شديده (في حالة عدم رغبة المريضة في الإنجاب مرة أخرى)

إحدى الخيارات المستخدمة في علاج أورام الرحم الليفية هو طب الأشعة التداخلية ويتم ذلك من خلال فتحة صغيرة في الجلد لا تتجاوز بضعة مليمترات وبسهولة كبيرة يدخل طبيب الأشعة التداخلية أنبوب القسطرة من خلال شريان الفخذ حتى يصل إلى شرايين الرحم ومن ثم يطلق مواد دقيقة تؤدي إلى وقف الدم عن ألياف الرحم، ما يتسبب بصغر حجم ألياف الرحم من غير إزالته ، 

(لَم تدرس سلامة الحملِ بعدها بشكل كافي؛ لذا، الإجراء يجرى عادة للنساء اللواتي لا يرغبن في الحمل).

قد يسبب الورم الليفي في الرحم تأخر في الإنجاب إذا كان موقعه قريب من فتحة قناة فالوب أو إذا كان حجمه يؤثر على تجويف الرحم و مكان انغراس الحمل. فيجب تقييم  تجويف الرحم قبل الخضوع لأي خطة علاجية وبناء على تقييم الطبيب المعالج تقرر الخطة العلاجية المناسبة .

د. ناريمان الطريري

 قسم علاج العقم وأطفال الأنابيب في عيادات ذا كلنكس

 

الأورام الليفية في الرحم - ذا كلنكس
Open chat
تواصل معنا عبر الوتساب